وقال محامي “الائتلاف ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا” غويز غويز عقب صدور القرار، إنه سيستأنف الأمر لدى مجلس الدولة، وهو أعلى كيان إداري في فرنسا، وفق ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.

وأضاف غويز أن القاضي في محكمة قريبة من مدينة نيس أصدر قراره من دون مداولة أو مرافعات.

وحسب مرسوم عمدة مدينة كان، يحظر ارتداء زي “البوركيني” على شواطئ المدينة، ويعاقب مخالفه بدفع غرامة مالية تقدر بـ( 42 دولارا).

وفي السياق ذاته، كشفت صحيفة “نيس ماتين” عن أن بلدة أخرى على شواطئ الريفييرا، هي فيلنوف- لوبيه، أصدرت حظرا مماثلا.