هل تذكرون ذاك الطفل المصدوم؟ .. هذا ماحدث له

هل تذكرون ذاك الطفل المصدوم؟ .. هذا ماحدث له

لم يمض أسبوع على الصور المؤلمة التي أظهرت طفلاً بعمر الأربع سنوات يحدق مصدوماً براشدين ملقيين أمامه فاقدي الوعي تحت تأثير الهيروين، ليعود طفل أوهايو هذا إلى الواجهة من جديد.

فبعد الصدمة التي هزت كل من شاهد تلك الصور، لكل من جيمس أكورد ورواندا باسك، جدة الطفل التي حازت على حضانته قبل 6 أسابيع، قبل أن يلقى القبض عليهما في السابع من سبتمبر، صدر أمر قضائي الثلاثاء باعطاء الحضانة لخالة وخال الصبي اللذين يعيشان في ساوث كارولاينا، بحسب ما أفادت قناة “أن بي سي” الأميركية.

%image_alt%

طفل الأربع سنوات مصدوماً

 

أما جدة الصبي، البالغة من العمر 50 عاماً، والتي ألقي القبض عليها في إيست ليفربول، بعد أن لاحظ شرطي أن السيارة تسير بطريقة متهورة، فتبعها، وإذا به يفاجئ بهذا المنظر، فتواجه تهماً بالاهمال وتعريض حياة طفل للخطر، وتعاطي المخدرات. كما يواجه صديقها جيمس حكما بالسجن سنة على الأقل لقيادته تحت تأثير المخدرات.

وكان جيمس يقود الأربعاء الماضي في السابع من سبتمبر سيارته تحت تأثير جرعة زائدة من الهيرويين وإلى جانبه رواندا باسك، فاقدة الوعي تحت تأثير الهيرويين أيضاً، وفي المقعد الخلفي من السيارة الطفل، وهو حفيد رواندا من ابنها الذي تركه غير آبه بمصيره.

وبهذا يفتح الصبي الذي يبدو أنه عانى منذ ولادته من والدين غير مؤهلين أصلاً لرعايته، صفحة جديدة بعيدة عن المآسي والصدمات، لا سيما وأن أمه أيضاً كانت مدمنة مخدرات، وتعمل راقصة في أحد النوادي الليلية في أوهايو. ويبدو أن للطفل شقيقين أيضاً، أحدهما (من والديه) يعيش مع أخت جدته رواندا، والثاني (من أب آخر) لا يعرف مصيره.

%image_alt%

أمه ريفا.. كانت تعاني أيضاً من الادمان