ضربة قوية لسيارة “أبل” ذاتية القيادة

ضربة قوية لسيارة “أبل” ذاتية القيادة

MOUNTAIN VIEW, CA - FEBRUARY 02: Google's Chris Urmson (R) shows a Google self-driving car to U.S. Transportation Secretary Anthony Foxx (L) and Google Chairman Eric Schmidt (C) at the Google headquarters on February 2, 2015 in Mountain View, California. U.S. Transportation Secretary Anthony Foxx joined Google Chairman Eric Schmidt for a fireside chat where he unveiled Beyond Traffic, a new analysis from the U.S. Department of Transportation that anticipates the trends and choices facing our transportation system over the next three decades. (Photo by Justin Sullivan/Getty Images)

تلقى مشروع السيارة ذاتية القيادة الذي تعمل عليه شركة أبل الأميركية بشكل سري، ضربة قوية، بعدما سرحت الشركة آلاف العاملين على هذا المشروع للتركيز على تقنيات السيارات الذكية بدلا من ذلك، حسبما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من مشروع أبل السري أن الشركة اختارت التركيز على تطوير تقنيات تسهل قيادة السيارات بطريقة ذاتية، عوضا أن تصمم سيارة بأكملها وتقوم بتصنيعها.

ولم يسبق لـ”أبل” أن أكدت، بصورة رسمية، إطلاقها مشروعا للسيارات الذاتية القيادية، لكن شائعات كثيرة جرى تداولها في الموضوع.

وتعاني الشركة هبوطا في مبيعاتها من هاتف “آيفون”؛ الأمر الذي يضطرها إلى التفكير في نسخة متطورة وواعدة، مستقبلا، لتعزيز مكانتها بالسوق، لاسيما بعدما رأى منتقدون أن “آيفون 7″، الذي تم إطلاقه، مؤخرا، لم يحمل الشيء الكثير.

وتعمل عدة شركات تقنية على مشاريع لسيارات ذاتية القيادة منها غوغل، كما أن شركات لصناعة السيارات دخلت على الخط، وبات من المحتمل أن تطرح عربات ذاتية القيادية في أفق العام 2021.

المصدر