“ناسا” تطلق رحلة إلى الفضاء بحثا عن الحياة

“ناسا” تطلق رحلة إلى الفضاء بحثا عن الحياة

Several thousand years ago, a star some 160 000 light-years away from us exploded, scattering stellar shrapnel across the sky. The aftermath of this energetic detonation is shown here in this striking image from the NASA/ESA Hubble Space Telescope’s Wide Field Camera 3. The exploding star was a white dwarf located in the Large Magellanic Cloud, one of our nearest neighbouring galaxies. Around 97% of stars within the Milky Way that are between a tenth and eight times the mass of the Sun are expected to end up as white dwarfs. These stars can face a number of different fates, one of which is to explode as supernovae, some of the brightest events ever observed in the Universe. If a white dwarf is part of a binary star system, it can siphon material from a close companion. After gobbling up more than it can handle — and swelling to approximately one and a half times the size of the Sun — the star becomes unstable and ignites as a Type Ia supernova. This was the case for the supernova remnant pictured here, which is known as DEM L71. It formed when a white dwarf reached the end of its life and ripped itself apart, ejecting a superheated cloud of debris in the process. Slamming into the surrounding interstellar gas, this stellar shrapnel gradually diffused into the separate fiery filaments of material seen scattered across this skyscape.

يضع علماء وكالة “ناسا” اللمسات الأخيرة على مركبة فضائية مصممة للوصول إلى كويكب “بينو” في2018 بهدف جمع أدلة تساعد في فهم أصل الحياة.

وقال المشرف الرئيس على الرحلة، دانتي لوريتا، لرويترز “تفصلنا أيام عن استكمال عملنا، والشروع في وضع مركبة الفضاء هذه على الصاروخ أطلس 5 وبدء الرحلة إلى بينو ثم العودة.”

ومن المقرر أن تبدأ المهمة، التي تبلغ كلفتها مليار دولار، وتعرف باسم “أوزيريس-ريكس”، في الثامن من سبتمبر 2016 من قاعدة كيب كنافيرال الجوية في فلوريدا.

ومن المنتظر أن تصل المركبة الآلية التي تعمل بالطاقة الشمسية، والتي بنتها لوكهيد مارتن إلى الكويكب “1999آر.كيو 36 ” الملقب باسم “بينو” خلال عامين من أجل القيام برسم الخرائط وإجراء عمليات المسح، على أن تستخدم بعد ذلك ذراعا آلية لجمع العينات من أجل العودة إلى الأرض في 2023.

والعلماء مهتمون بدراسة ما يحويه الكويكب، الذي يدور حول الشمس، من المعادن والمواد الكيماوية. ويعتقد أن كويكبات مماثلة اصطدمت بالأرض وفرت المواد العضوية والمياه اللازمة لتشكل الحياة.

وتوقع لوريتا أن تجد المركبة الفضائية على “بينو” مواد تعود إلى ما قبل نشأة مجموعتنا الشمسية.

وقال العالم بالمشروع جيسون دوركين إن البعثة ستمنح رواد الفضاء رؤى جديدة بشأن كيفية تأثير حرارة الشمس على حركة الصخور الفضائية، وهي بيانات حاسمة في حماية الأرض من التصادم مع الكويكبات في المستقبل.

المصدر

اترك رد