ودعا الوزير السوداني إلى الاهتمام بالأجيال والمعالجين النفسيين للوصول للمرضى وعلاجهم، وذلك وفقا لموقع “شبكة الشروق”.

وقال حميدة إن “الوزارة طرحت مشروع إصلاح الخدمات الصحية ليشمل الاهتمام بمستشفيات التجاني الماحي وطه بعشر والسروراب والسلام الراجحي بأمبدة”.

وأشار إلى “إدخال الصحة النفسية ضمن خدمات الرعاية الصحية الأولية، مقرا بوجود وصمة للمرضى النفسيين”، لافتا إلى ضرورة تكامل الفريق الطبي الذي يشمل التخصصات المختلفة في موقع واحد بمنافذ الخدمة.

من جانبها، شددت ممثل منظمة الصحة العالمية، نعيمة القصير، على ضرورة إدخال مفهوم الصحة النفسية وإدماجه في برنامج الرعاية الصحية الأولية.

وقالت إن الأمراض النفسية كانت مضمنة تحت لواء الأمراض المزمنة، ولكن لخصوصيتها تم فصلها.

ودعت إلى تحديث البيانات والمعلومات وتكوين فريق بحث علمي يتكون من عدد من التخصصات بشأن الصحة النفسية ليكون ضمن خطة العمل والتي بدأت عام 2013 وتنتهي 2020.

المصدر