وبلغ العداء الجزائري توفيق مخلوفي، حامل اللقب، نهائي السباق، الخميس بعدما سجل 3.39.88 دقيقة، احتل بها المركز الثاني في مجموعته، خلف الكيني القوي اسبل كيبروب (3.39.73 د.)، والمركز الخامس في مجمل الدور نصف النهائي.

وقال مخلوفي لوكالة فرانس بعد السباق: “الهدف كان التأهل. وزعت طاقتي على المسافة كلها. أتمنى تحقيق نتيجة طيبة في النهائي. هناك يومان نأمل استرجاع الطاقة خلالهما”.

وبعد فوزه بفضية 800م، يسعى مخلوفي إلى الدفاع عن لقبه الأولمبي في 1500م، أو تحقيق ميدالية على الأقل، ليصبح أول رياضي جزائري يحرز ميداليتين في دورة واحدة، والأكثر تتويجا أيضا، إذ يتقاسم الصدارة حاليا مع الملاكم حسين سلطاني صاحب ذهبية وزن تحت 60 كلغ في أولمبياد أتلانتا 1996، وبرونزية وزن تحت 57 كلغ في برشلونة 1992.

كما تألق الجيبوتي عين الله سليمان بعدما حل ثانيا في مجموعته مسجلا (3.39.46 د)، خلف الكيني رونالد كويموي (3.39.42 د.).

وقال سليمان: “كان سباقا جيدا وسهلا لي. أنا سعيد لأنها مشاركتي الأولمبية الأولى. لدي حظوظ في النهائي”.

ويحاول سليمان تعويض خيبة أمله بخروجه خالي الوفاض من الدور نصف النهائي لسباق 800م، وحجز مقعده في الدور النهائي للسباق الذي توج بلقبه العالمي داخل قاعة عام 2014 في مدينة سوبوت البولندية.

كما بلغ النهائي صاحب برونزية لندن 2012 المغربي عبد العاطي إيكيدير (3.40.11 د.)، بعد حصوله على أحد أفضل توقيتين خارج الخمسة الأوائل من كل مجموعة.

ويحمل الرقم القياسي العالمي للسباق المغربي هشام الكروج (3.26.00 دقيقة)، سجله عام 1998 في روما.

المصدر