ونقلت “فرانس برس” عن وكالة دوغان التركية إن 29 مشتبها بهم وضعوا في الحبس على ذمة التحقيق في إطار هذه العملية، التي نفذت في 17 محافظة في البلاد.

وتابعت الوكالة أن معظم المشتبه بهم يعملون في جامعة سلجوق في قونيا، التي بات رئيسها السابق حقي غوكبل على لائحة المدعين.

وبدأت السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب حملة تطهير واسعة النطاق أثارت احتجاجات شديدة في الخارج، هدفها فصل مناصري غولن من القطاع العام والجيش والقضاء والتعليم والاقتصاد.

وتحاول السلطات استنزاف مصادر تمويل شبكات غولن، العدو اللدود للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والذي تطالب الولايات المتحدة بتسليمه.

وتم فصل أكثر من 5 آلاف موظف في القطاع العام، وأوقف مؤقتا عن العمل 80 ألفا، كما أعلن الأربعاء رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم، الذي أضاف أن التهم وجهت إلى 20 ألف شخص، أودعوا السجون.

المصدر