وقال بوروشينكو إن المتمردين الموالين لروسيا “زادوا بشكل كبير عدد الصواريخ (التي يطلقونها) على مواقعنا شرقي البلاد”. وأضاف أن “احتمال حدوث تصعيد للنزاع مرتفع جدا. ونحن لا نستبعد غزوا روسيًا على نطاق واسع. نحن مستعدون”.

وتشهد أوكرانيا منذ عامين نزاعا بين القوات الحكومية وانفصاليين، تقول سلطات كييف وجهات غربية إنهم يتلقون دعما عسكريا من موسكو، الأمر الذي تنفيه روسيا.

وأوقع النزاع منذ اندلاعه في أبريل 2014 أكثر من 9500 قتيل، ولا تزال المواجهات تتكرر على خط الجبهة رغم العديد من اتفاقات الهدنة. وتزايد التوتر في الآونة الأخيرة بين أوكرانيا وروسيا بشأن القرم.

وأكدت موسكو أنها أحبطت “اعتداءات” دبرتها كييف في القرم، التي انضمت إلى الاتحاد الروسي في 2014، مما أدى إلى مقتل عنصر من الاستخبارات الروسية وجندي.

وبعد أكثر من عامين من ضم القرم إثر استفتاء لم يعترف به الغرب، أدت الاتهامات الروسية إلى تعزيز موسكو وكييف قواتهما في المنطقة ما يهدد جهود البحث عن حل سلمي للأزمة الاوكرانية.