وحسب النيابة العامة، فإن خمسة رجال وضعوا قيد الاحتجاز على خلفية تلك المشاجرة، هم اثنان من سكان قرية سيسكو، و3 أشقاء من أصول مغاربية، على ما أفادت وكالة “فرانس برس”.

وأصيب في المشاجرة التي جرت الأربعاء الماضي 5 أشخاص بجروح، ما استدعى تدخل قوات الأمن التي تمكنت من فض الشجار.

وأصبح “البوركيني” أمرا مثيرا للجدل في فرنسا، بعد أن أعلنت بلديات فرنسية عدة منع ارتدائه على شواطئها، ومنها بلدة سيسكو التي وقع فيها الشجار، وأعرب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عن دعمه لقرار البلديات.

ونددت جمعيات إسلامية في فرنسا بالأمر، معتبرة إياه غير دستوري ويعبر عن الخوف من المسلمين.