وأكد مكتب القاضية كيلا بلانك الطلب الأربعاء في بيان، لكن شرطة ريو لم يحدد ما إذا كان القرار سينفذ أم لا.

من جانب آخر، قال والد لوكتي أيضا إن نجله وصل إلى الولايات المتحدة قبل إصدار القاضية قرارها.

وأضاف “أنا سعيد لأنه سالم. لقد كان حادثا مؤسفا له وللآخرين. ولا أعلم لم كل تلك الجلبة؟”

كان لوكتي قد قال إنه وثلاثة من زملائه تعرضوا للسرقة تحت تهديد السلاح في سيارة أجرة صباح الأحد الماضي، أثناء عودتهم إلى القرية الرياضية عقب انتهاء آخر سباقات السباحة الأولمبية.

ولم تتمكن الشرطة من العثور على أدلة كافية حتى الآن لدعم روايتهم، مؤكدة أن السباحين لم يتمكنوا من تقديم تفاصيل رئيسية في تحقيقات الشرطة.

وقال مسؤول في الشرطة مطلع على التحقيق للأسوشيتد برس إن الشرطة لم تتمكن من العثور على سائق سيارة الأجرة أو الشهود. وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لأن التحقيق لا يزال جاريا.

وقال محامي لوكتي إنه ما من شك في وقوع السرقة.