وقال الأمين العام للمنظمة، إياد أمين مدني إن “الاعتداء الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين، يهدف في المقام الأول إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة والمنطقة، وإلى إجهاض جميع الجهود المبذولة لإنهاء النزاع في اليمن بالطرق السلمية.

وشدد مدني على أن “المساس بأمن المملكة، إنما هو مساس بأمن وتماسك العالم الإسلامي بأسره، وأنه سيبوء حتما بالفشل، وسينقلب على من أقدم عليه ومن دعمه.”

‎وأكد دعم المنظمة لجهود السعودية الدؤوبة في إحلال السلام في اليمن ودعم مؤسساته الشرعية، وعلى تضامن المنظمة التام مع المملكة فى كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات للحفاظ علي أمنها واستقرارها.

وأعرب الأمين العام عن تعازيه لأسر الضحايا ودعائه أن يمنَّ الله على المصابين بالشفاء العاجل.