المقطع المصور الذي انتشر بشكل واسع يظهر الطفل الصارخ مع كيس الصفن وقد تورم بحجم رأسه، فيما يناشد رجل المساعدة.

وفي بيان له أكد الجيش العربي أن القوات المسلحة لم تتعامل مع هذه الحالة في وقت سابق لعدم ورود أي معلومة حولها وغياب تواصل أي جهة رسمية أو منظمة حقوقية أو عالمية متخصصة بشأنها.

وأشار إلى أن القوات المسلحة عكفت على التحري بذاتها حول وجود الطفل لقطع الشك باليقين، وتم التوصل له في مخيم الرقبان وإدخاله على الفور إلى البلاد لتلقي العلاج اللازم.