وأضاف أرماندو بيريز رئيس لجنة التطبيع المنبثقة عن الفيفا، بهدف إدارة الأزمة التي تعصف باتحاد الكرة المحلي، إن الأندية الأرجنتينية مدينة بدورها للاتحاد المحلي بمبلغ 66 مليون يورو.

وتدير اللجنة الشؤون اليومية لاتحاد كرة القدم الأرجنتيني، وتعمل على مراجعة لوائحه من أجل مواءمتها مع نظام الفيفا الأساسي، المعمول به حاليا، بغية تنظيم انتخابات بحلول 30 يونيو 2017 على أبعد تقدير.

وقال بيريز في بيان “نعرف تلك الديون تماما، والآن علينا استنباط الحلول”.

ويعاني الاتحاد الأرجنتيني منذ فترة بسبب الفساد والخلل في إدارة شؤونه الداخلية، واتهم رئيسه المؤقت لويس سيغورا و3 رؤساء سابقين للحكومة في يوليو الماضي، في إطار تحقيق حول توزيع حقوق النقل التلفزيوني.

ووبخصوص الفساد قال بيريز: “علينا أن نعمل على تطهير الاتحاد. نحن مدركون لهذه المعضلة لكننا لم نجد الحل الناجح حتى الساعة. هناك هدر كبير. نعتمد اليوم على أموال كرة القدم لمساعدة الجميع”.

ويكتنف الغموض انطلاق الدوري الأرجنتيني وفق البرنامج المقرر في 26 أغسطس الجاري، وسط مشاكل تعصف باللعبة أبرزها استقالة إضراب الحكام، ورغبة الأندية الكبيرة بإرساء دوري محترف – أعلى شأنا من الدوري الحالي – تحت إشراف الاتحاد الأرجنتيتي، أسوة بدوريات أوروبا.

وبيريز رئيس نادي بلغرانو دي كوردوبا في وسط البلاد، وهو من المقربين إلى رئيس البلاد ماوريسيو ماكري.