وأوضحت الوكالة أن معهد الطاقة الذرية الكوري الشمالي الذي يشرف على مجمع بيونغيون أهم موقع نووي في كوريا الشمالية، استأنف الإنتاج بهدف تصنيع أسلحة وطاقة نووية “كما كان مقررا”.

وقال المعهد في مقابلة مكتوبة مع الوكالة اليابانية: “أعدنا معالجة قضبان وقود نووي سحبت من المفاعل”، بدون توضيح حجم ما أنتج.

وبإمكان مجمع بيونغيون حين يعمل بكامل طاقته، أن ينتج نحو ستة كيلوغرامات من البلوتونيوم سنويا وهي كمية كافية لقنبلة نووية واحدة أو اثنتين.

وكان معهد أميركي والوكالة الدولية للطاقة الذرية قد حذرا من مؤشرات تدل على إعادة تشغيل كوريا الشمالية لمصنع إعادة معالجة البلوتونيوم بغرض تصنيع أسلحة نووية.