وجاء في الدعوى أن ناشوان أوبال، الطالب في الصف السابع بمدرسة متوسطة في “إيست إيسليب” في نيويورك، تعرض لمضايقات من زملائه الذين وصفوه بـ”الإرهابي”، وطالبوا بـ”الاعتراف بما يخطط لنسفه في المرة التالية”.

وذكرت الدعوى أن أوبال، الذي لم يفهم ما قيل له بسبب إعاقته، أجاب في آخر الأمر بأنه “سينسف سياج المدرسة”. وطالبت الأسرة في الدعوى بتعويض قدره 50 مليون دولار أميركي.

وتابعت الدعوى أنه في أعقاب الواقعة، صاح مسؤولو المدرسة في وجه أوبال، وأبلغوه أن يعترف بأنه عضو في تنظيم داعش، قبل أن يجبروه على توقيع اعتراف كاذب والتفتيش في متعلقاته.

وأضافت الدعوى أنه جرى استدعاء رجال الشرطة لتفتيش منزل أوبال. ورفض متحدث تعليمي في إيست إيسليب التعليق على الدعوى، وفق ما ذكرت “رويترز”.