إشارة لاسلكية غريبة تثير الحديث عن كائنات فضائية

 

Santiago, CHILE: TO GO WITH AFP STORY A multi-media simulation showing the new planet discovered at La Silla's observatory, 24 April 2007 at European Southern Observatory (ESO)'s facility in Santiago. Astronomers reported on Tuesday they had discovered a "super-Earth" more than 20 light years away that is the most intriguing world found so far in the search for extraterrestrial life. About five times the mass of Earth, the planet orbits a cool, dim "red dwarf" star located in the constellation of Libra, the team from the ESO said in a press release. The star, Gliese 581, has already been identified as hosting a planet similar in size to Neptune, the frigid gas giant on the edge of our own Solar System. The new planet is 14 times closer to Gliese 581 than the Earth is to the Sun. But because Gliese 581 is so cool, the planet is not scorched by solar radiation. It zips around the star at express speed, making just 13 days to complete an orbit. AFP MARTIN BERNETTI (Photo credit should read MARTIN BERNETTI/AFP/Getty Images)

ذكر معهد سيتي الثلاثاء أن إشارة لاسلكية غريبة التقطها تلسكوب روسي ربما لا تكون إرسالا من حضارة خارج الأرض لكن رواد فضاء في كاليفورنيا يلقون نظرة ثانية على أي حال.

وكانت مجموعة من رواد الفضاء الروس رصدوا العام الماضي ما بدت إشارة لاسلكية لا تحدث على نحو معتاد في الموقع العام لنظام نجمي يبعد 94 سنة ضوئية عن الأرض.

وقال سيث شوستاك المدير في معهد سيتي أن نتائج المجموعة ظهرت بعدما أبلغ الباحث الإيطالي كلاوديو ماكوني الذي يرأس الأكاديمية الدولية للجنة الملاحة الفضائية المعنية بالبحث عن ذكاء خارج الأرض” مضيفا “لا أعتقد أننا نأخذها بجدية شديدة”.

وأشار إلى أن “الروس بحثوا في هذا الاتجاه 39 مرة وأفضل ما يمكننا قوله هو أنهم وجودها مرة واحدة.”

وأضاف لرويترز أن الإشارة اللاسلكية سببها في الأغلب الأعم تشويش أرضي أو قمر صناعي وهو أمر شائع.

وأشار شوستالك إلى أنه إذا اعتقد الروس أن لديهم إشارة جادة من كائن فضائي لكانوا كشفوا عنها على الأرجح مبكرا عن ذلك.

وعلى الرغم من ذلك قضى رواد الفضاء في معهد سيتي الليلتين الماضيتين في استخدام مجموعة من أجهزة التلسكوب اللاسلكية في كاليفورنيا لدراسة النجم المشتبه بهم وهو (إتش.دي 164595) والذي لديه كوكب واحد معروف في المدار.

والكوكب في نحو حجم نبتون لكنه يدور حول نجمه على نحو أقرب كثيرا من دوران عطارد حول الشمس. وقد يكون لدى (إتش.دي 164595) كواكب أخرى في المدار تكون في موقع مناسب لوجود مياه على سطحها وهو أمر يعتقد بأنه ضروري لوجود حياة.

غير أن شوستاك قال إن رواد الفضاء لم يرصدوا حتى الآن أي إشارات غير معتادة من النجم.

وقال “علينا أن نكون حريصين للغاية ألا يعترينا الشك بشأن الإنذارات الكاذبة. من السهل أن نقول “‬‬إنها حالة تشويش أخرى”‬‬ لكن ذلك يجازف بعدم إيلاء الاهتمام في وقت ينبغي فيه فعل ذلك.”

المصدر

اترك رد