العنصريون يستخدمون “خروج بريطانيا” لشرعنة الكراهية

TOPSHOT - People walk over Westminster Bridge wrapped in Union flags, towards the Queen Elizabeth Tower (Big Ben) and The Houses of Parliament in central London on June 26, 2016.  Britain's opposition Labour party plunged into turmoil Sunday and the prospect of Scottish independence drew closer, ahead of a showdown with EU leaders over the country's seismic vote to leave the bloc. Two days after Prime Minister David Cameron resigned over his failure to keep Britain in the European Union, Labour leader Jeremy Corbyn faced a revolt by his lawmakers who called for him, too, to quit.  / AFP / Odd ANDERSEN        (Photo credit should read ODD ANDERSEN/AFP/Getty Images)

قالت منظمة مراقبة للعلاقات العرقية في بريطانيا، الخميس، إن العنصريين يستخدمون نتيجة تصويت البلاد بالخروج من الاتحاد الأوروبي لشرعنة كراهيتهم.

وأظهرت أرقام الشرطة البريطانية ارتفاع في معدلات جرائم الكراهية في أعقاب تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد حملة ركزت بشكل كبير على مساوئ الهجرة وفوائدها.

وأوضحت لجنة المساواة وحقوق الإنسان: “إن سمعة بريطانيا المديدة في التسامح تواجه أكبر أخطارها منذ عقود، إذ أن أولئك الذين ينشرون الكراهية يستخدمون نتيجة “الخروج” لشرعنة وجهات نظرهم”، وفق ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.

وأضافت أن البريطانيين من أقليات عرقية يواجهون انعداما للمساواة متأصلا في مجالات التعليم والتوظيف والإسكان والرواتب والصحة والعدالة الجنائية.

وقالت إن محاولات الحكومة في تحسين هذا الوضع “بطيئة ومتعثرة”، داعية إلى بذل مزيد من الجهود في مكافحة العنصرية.

اترك رد